Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" تكرم حجاج بيت الله الحرام


ناصر شحادي :: 2015-10-16 [22:34]::
بدعوة من حركة فتح شعبة مخيم البرج الشمالي أقيم حفل تكريم لحجاج بيت الله الحرام بعد عودتهم من إداء مناسك الحج بحضور الأخوة عضوي قيادة حركة فتح لمنطقة صور الأخ ابو محمد قاسم ومحمد بقاعي ابو عادل وقيادة وكوادر حركة فتح وقادة فصائل م.ت.ف. والقوى والأحزاب والفعاليات والشخصيات الوطنية والإسلامية الفلسطينية وحشد من أهالي المخيم.
بدأ الحفل بتلاوة سورة الفاتحة لأرواح الشهداء وبعد مقدمة لمسؤول إعلام حركة فتح شعبة البرج الشمالي الاخ باسل ابو شهاب حيت أكد فيها اننا اليوم ونحن نكرم حجاج بيت الله الحرام نرفع رؤوسنا عالياً وبشموخ وكبرياء وعزة لما نراه على شاشات التلفزه من بطولة وتصدي لأبناء شعبنا في مواجهة العدو الصهيوني.
وبعدها القى فضيلة الشيخ على ذيب العبدالله كلمة من وحي المناسبة شرح فيها المعاني الكبيرة للحج مؤكداً ان الرحال لا يشد إلا لثلاثة مساجد المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف والمسجد الأقصى واليوم أبناء شعبنا وأهلنا في فلسطين يواجهون ألة الحرب الصهيونية بصدورهم العارية وحجارتهم المباركة من أجل الحرية وتحرير المسجد الأقصى من دنس الإحتلال.
ومن ثم كانت كلمة حركة فتح القاها أمين سر حركة فتح شعبة مخيم البرج الشمالي أحمد خضر حيث اكد ان المسجد الأقصى يئن تحت وطأة الاحتلال الذي لم يترك وسيلة إلا قام بها من أجل هدم هذا المسجد لبناء هيكلة المزعوم مكانه معتمداً على مزاعم توراتية كاذبة لذلك تتعرض القدس والمسجد الاقصى لأخطار جمّة حيث يقوم العدو الصهيوني بأكبر عملية سطو وسرقة لأثارها وتغيير معالمها وتزييف حضارتها وتزوير تاريخها وتدنيس ساحات الاقصى ومنع أهلنا من الصلاة فيه كل هذه الاجراءات تعتبر مقدمة لتقسيم المسجد الاقصى.
إن النجاحات التي حققتها القيادة الفلسطينية والرئيس ابو مازن على المستوى السياسي والدبلوماسي واعتراف العديد من دول العالم بدولة فلسطين وكان أخرها رفع العلم الفلسطيني على سارية الامم المتحدة نصراً سياسياُ جديداُ.
إننا في حركة فتح ندعم مقاومتنا الشعبية ونحيّي كل الابطال الذين رووا بدمائهم أرض الوطن وأوقعوا خسائر فادحة في جنود الاحتلال وقطعان مستوطنية على امتداد وطننا فلسطين ودبوّا الخوف في نفوس الاسرائيليين.
وختاماً وزعت الهدايا على حجاج بيت الله الحرام.