Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


الحكاية الكاملة لرحلة التلاميذ المتفوقين في مؤسسات امل التربوية - ثانوية الشهيد مصطفى شمران الدولية إلى العتبات المقدسة في العراق


حسن يونس :: 2015-12-03 [23:11]::
استضافت الأمانة العامة للعتبة الحسينية في كربلاء المقدسة – العراق، وفداً من مؤسسة الشهيد مصطفى شمران – البيسارية، وذلك تكريماً لإدارتها وطلابها المتفوقين في المسابقة الدينية وحفظ خطبة الإمام السجاد (ع) وزيارة وارث التي نظمتها المؤسسة خلال العام الدراسي 2014-2015.

فقد نظمت إدارة ثانوية الشهيد الدكتور مصطفى شمران العالمية رحلة دينية سياحية إلى المقامات المقدسة في العراق (النجف وكربلاء) لمجموعة من الطلاب المتفوقين وعددهم 16 تلميذاً، من الفترة الممتدة بين 19 و22 تشريان الثاني 2015، بإدارة النظارين قاسم عبيد وإلهام عبيد وإشراف مدير الثانوية الحاج ابراهيم يونس ومشاركة المعلمة عبير بعلبكي.

• اليوم الأول: الخميس 19/11/2015:
انطلق الوفد من الثانوية في التاسعة صباحاً إلى مطار بيروت، وأقلعت الطائرة بعد إتمام جميع الإجراءات الإدارية تمام الواحدة ظهراً، لتصل مطار النجف عند الثالثة والنصف بتوقيت بغداد، حيث استقبل الواصلين الحاج هاني سعد (منسق الرحلة مع العتبة الحسينية)، وقد رافق الوفد في بعض المحطات الأخ يوسف سعد شقيق الشهيد القائد محمد سعد.
بعد الوصول إلى مدينة الحسين (ع)، مكان الإقامة، بدأت النشاطات باستضافة إدارة المدينة للزوار عند السابعة مساء إلى مائدة الإمام الحسين في قسم الضيافة بحضور مدير المدينة السيد عبد الأمير الهاشمي ونائبه أوس والحاج هاني سعد. بعدها عند الثامنة مساءً لبى الوفد دعوة إدارة المدنية في صالة الضيافة، وكانت كلمة ترحيبية من مدير المدينة، وكلمة شكر من مدير الثانوية، تناوب بعدها الطلاب الزوار بإلقاء خطبة الإمام زين العابدين (ع) وزيارة وارث على الشكل التالي: علي عيد (خطبة الإمام السجاد)، مريم غدار (زيارة وارث)، آلاء بدر الدين (خطبة الإمام السجاد)، مفيد عسكر (خطبة الإمام السجاد)، زينب غملوش (زيارة وارث). بعدها قدّم مدير الثانوية لمدير المدينة هدية عبارةعن حقيبة إصدارات المؤسسات وهي كتاب الثانوية ومجموعة أعداد من مجلة بلال عربون شكر وتقدير. بدوره رحب السيد عبد الأمير الهاشمي بالوفد وأخذت الصور التذكارية في صالة التشريفات.
وعند التاسعة ليلاً انطلق الوفد لزيارة مقام الإمام الحسين (ع) ومقام ابو الفضل العباس حتى الحادية عشرة ليلاً، ثم العودة إلى مكان الإقامة.
• اليوم الثاني: الجمعة 20/11/2015:
أداء فريضة الصباح والتجول في المكان، بعدها انطلق الوفد إلى النجف الأشرف حيث كانت المحطة الأولى مسجد الكوفة وبيت الأمير وقصر الكوفة، وقد جال الزائرون في أجنحة المقام، ثم اتجه الوفد باتجاه مدينة النجف لزيارة مقام الإمام علي (ع). وفي الثانية عشرة والنصف ظهراً، دخل الوفد إلى العتبة العلوية وقاموا بزيارة مقام أمير المؤمنين وأداء فريضة الظهر والأدعية والزيارات.
في الساعة الواحدة ظهراً وبناء على اتصال مسبق، زار الأستاذان يونس وعبيد والمشاركون الذكور من الطلاب أمين العلاقات العامة في العتبة العلوية الدكتور زيد العكايشي، حيث قدم مدير الثانوية عرضاً عن عمل المؤسسات التربوية والتعليمية في لبنان وتجربة مؤسسات أمل التربوية على وجه الخصوص. وأمل بتوطيد العلاقة مع إدارة العتبة لجهة تبادل الخبرات التربوية والاستفادة من التجارب المشتركة في سبيل تطوير مجتمعنا التعليمي والتربوي معاً. بدوره رحب الدكتور العكايشي بالوفد مشيداً بالخطوة التي أقدمت عليها إدارة الثانوية كسابقة رائدة في مجال التربية والتعليم، مؤكداً استعداده الكامل للتعاون وتعزيز التواصل واستقبال وفد من إدارة المؤسسات في رحاب العتبات المقدسة.
وبعد الغداء والصلاة والتسوق والسياحة، غادر الوفد النجف الأشرف باتجاه كربلاء، وبعد الوصول والصلاة وتناول طعام العشاء في مضافة المدينة، اتجه الوفد إلى العتبة الحسينية المقدسة. وفي التاسعة ليلاً زار الوفد سماحة الشيخ مصطفى المصري العاملي في صالة الضيافة، وبعد تقديم عرض من مدير الثانوية لأهداف الزيارة وتجربة مؤسسات أمل التربوية في المجالات العلمية كافة، لا سيما الجانب الديني، استمع سماحته للطلاب: فقدم الطالب علي عيد (خطبة الإمام السجاد)، والطالبة مريم غدار (زيارة وارث) والطالب قاسم جواد (زيارة وارث)، بعد ذلك تحدث فضيلته، عن بعض الأمور التي تتعلق بخطبة الإمام (ع) وأثرها على النفوس وزيارة وارث أيضاً، مثنياً على جهود الطلاب لما قدموه من تجربة ناجحة. ثم تشرف مدير الثانوية ومدير النشاط بتقديم درع عربون محبة وتقدير لسماحته وحقيبة كتب وإصدارات المؤسسات. بعدها توزع الزوار في أرجاء مقام الإمام الحسين (ع) وتأدية الصلوات المستحبة والأدعية والزيارات. بعدها عاد الوفد إلى مقر الإقامة حيث نظم الطلاب سهرة ليلية بحضور الحاج قاسم عبيد والحاجة إلهام عبيد.
• اليوم الثالث: السبت 21/11/2015:
توجه الوفد إلى العتبة الحسينية لإتمام الزيارات والجولات المقررة. وعند العاشرة صباحاً التقى الوفد نائب الأمين العام للعتبة الحسينية السيد أفضل الشامي وأعضاء العتبة، وهنا ألقى مدير الثانوية الحاج ابراهيم يونس كلمة من أبرز ما جاء فيها:
"في هذه الرحاب النورانية، حطت بنا الرحال وشاء الله تعالى لنا أن نفوز ببركة الوجود هنا في موسم الدمعة والوصال، حيث الملائكة تجتاح الفضاءات وتفرش أجنحة السماء فتحط على دمعة الزائرين، وتعرج بنا إلى الملكوت الأعلى، وفي هذا القرب والخطوة لقلوبنا الوالهة شرف كبير يفوق أي شرف وأية مكانة.
ولقد شاء الله تعالى أن يكرمنا بفوز كوكبة من تلامذتنا في مسابقة حفظ خطبة الإمام زين العابدين (ع) وزيارة وارث وزيارة عاشوراء. وحين تيسر مسيرنا لنكون هنا ونهدي فوزنا إلى سيد شباب أهل الجنة، أيقنّا أن الله تعالى استجاب دعاءنا ولبى رجاءنا فجاء نيل ضيافة الإمام (ع) لمحبيه فوزاً أكبر وهبة أعظم.
ولا بد لنا في هذه المناسبة من أن نقدم حمدنا وشكرنا لله تعالى الذي قضى لنا حاجتنا وبلغنا مرادنا، وللإمام القائد السيد موسى الصدر، العالم الكبير الذي بفضله ننعم ونكبر في عالمنا الصغير، ولدولة الرئيس نبيه بري رئيس حركة أمل الذي يوصينا دائماً بالتمسك بالمرجعية الدينية لسماحة آية الله العظمى السيد علي السيستاني، وهي رسالة جامعة لخط التشيع والإسلام الحقيقي. فباسم تلامذتنا الذين رافقونا وباسم مؤسسات أمل التربوية لا سيما ثانوية الشهيد مصطفى شمران، وباسم إدارتها ومعلميها والأهل الكرام، نتقدم بالشكر من إدارة العتبة على تقديم الضيافة لستة عشر تلميذاً ومرافقين اثنين، ومن ضمنها منحة رخصة سفر ticket مجانية لثلاثة طلاب. والشكر والامتنان على استقبالكم وكرم الضيافة ولقائكم المثمر، سائلين المولى تعالى أن يوفقنا وإياكم دائماً لما يحب ويرضى."
بعدها استمع السيد الشامي لخطبة الإمام السجاد من قبل الطالب علي عيد وزيارة وارث من الطالبة زينب غملوش.
بدوره السيد الشامي شرح معاني الخطبة والأهداف الحقيقية لها، وركز على زيارة وارث ولما لها من معانٍ تربوية وعقائدية، مثنياً على جهود الطلاب المشاركين في هذا العمل. وفي نهاية اللقاء قدم مدير الثانوية باسم مؤسسات أمل التربوية وإدارة الثانوية درعاً عبارة عن عربون شكر وتقدير لإدارة العتبة وحقيبة إصدارات المؤسسات (كتب ومجلات).
وعند الحادية عشر شارك الوفد في المحاضرة الدورية التي تنظمها العتبة لفضيلة الشيخ مصطفى المصري في القاعة الكبرى، تلاها توزيع الجوائز لمجموعة من المكرمين في الأنشطة الخاصة بالعتبة، ثم ألقى الطالب علي عيد خطبة الإمام السجاد والطالبة مريم غدار زيارة وارث على منبر القاعة، وقد لاقى هذا العرض إعجابا من الحضور المتواجد، وقد بثت مقاطع منه على قناة كربلاء الفضائية، التي أجرت مقابلات مع أعضاء الوفد المشارك والتلاميذ.
بعد الغداء والصلاة، التقى الوفد أمين العلاقات العامة للعتبة السيد سعد الدين هاشم، حيث قدم مدير الثانوية الشكر لإدارة العتبة على نشاطاتها الدينية المستمرة مؤكداً على ضرورة التواصل وتوطيد العلاقة في سبيل تعميم ونشر فكر أهل البيت (ع) عبر المشاركة بالأنشطة وتبادل التجارب التربوية والتعليمية. وقد تقدم مدير الثانوية بطلب رسمي موقعاً منه للحصول على إصدارات العتبة وعرضها في المكتبة العامة للثانوية، واتفق على أن يحضرها الحاج هاني سعد بعد أربعين الإمام الحسين (ع). كما أجرت الوكالة الإعلامية – مجلة الأحرار مقابلة مع مدير الثانوية تحدث فيها عن دور مؤسسات أمل التربوية ودعم الناشئة ونشر فكر أهل البيت (ع) من خلال التعليم الديني الرسالي، وأشار إلى المستوى العلمي والمنافسات العلمية والتربوية التي تخوضها وما تحققه من نجاحات باهرة على مستوى الوطن ككل. واختتم المقابلة بالدعاء الدائم للقائد المؤسس الإمام السيد موسى الصدر، ولباني صروح العلم ومؤسساته دولة الرئيس نبيه بري مؤكداً على التواصل المستمر والاستمرار على نهج الرسالة المحمدية الأصيلة وشرف الولاية التي أكرمنا الله بها.
كما أجرت الدائرة الإعلامية في مكتب العلاقات مقابلة مع مدير النشاط قاسم عبيد تمحورت حول الثانوية وأنشطتها الدينية، ومقابلة مع الطلاب تركزت على نشاطهم في المسابقة. قام الوفد بعدها بجولة تسوق ووقت حر، ليدخلوا إلى مقام الإمام الحسين (ع) من الخامسة عصراً لأداء الصلاة والأدعية، ثم العشاء في مضافة الإمام الحسين (ع). وعند السابعة مساءً توجه الوفد إلى مقام الإمام الحسين (ع) واستمعوا لمحاضرة لسماحة السيد نصرات قشاقش العاملي. وعند الثامنة توجه الوفد لوداع مقام أبي الفضل العباس برفقة إخوة من العتبة الحسينية لتسهيل الدخول. وعند التاسعة والنصف لبى الوفد دعوة السيد نصرات قشاقش إلى مقر إقامته، بحضور فضيلة الشيخ مصطفى المصري وأعضاء من حملة الرسالة والعتبة الحسينية. وقد توجه سماحته إلى الوفد بكلمة ركز فيها على أهمية التركيز والحفظ في هذا العمر لما له من أهمية أساسية في عملية تخزين المعلومات، مثنياً على الدور الريادي الذي تلعبه مؤسسات أمل التربوية في الأنشطة الثقافية والدينية على وجه الخصوص. وقد ألقى مدير النشاط قاسم عبيد كلمة شكر فيها سماحة السيد قشاقش على استضافته وعلى متابعة الشيخ المصري لجولة الوفد طيلة مدة الإقامة، كما توجه للطلاب ودعاهم لاستكمال نشاطهم الديني والتفكير في عملية نشر الفكرة بين أصدقائهم وأقربائهم لتعميم الفائدة.
بعدها عاد الوفد إلى الفندق للتحضير للعودة، وبعدها سهرة ليلية بحضور الحاج هاني سعد وإدارة النشاط، تخللها نشاط ثقافي تربوي بمشاركة الجميع.
• اليوم الرابع: 22/11/2015:
بعد أداء صلاة الصبح، تم تجهيز الأمتعة وتناول الفطر والخروج من مقر الإقامة باتجاه مطار النجف، لتغادر الطائرة عند الحادية عشرة صباحاً عائدة، ووصولها إلى مطار بيروت عند الثانية عشرة ظهراً، وكان باستقبال الوفد أهالي الطلاب المشاركين.