Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


لقاء تشاوري فلسطيني لبناني مشترك في مقر اقليم جبل عامل لحركة امل بمدينة صور


:: 2016-04-26 [22:04]::

عقد لقاء تشاوري لبناني فلسطيني مشترك في مقر اقليم جبل عامل لحركة امل في مدينة صور ضم عضو قيادة حركة الجهاد الاسلامي في لبنان الحاج ابو سامر موسى ، عضو القيادة السياسية لحركة حماس في لبنان الحاج جهاد طه ، المسؤول الإعلامي لحركة امل في اقليم جبل عامل الاستاذ صدرالدين داوود ، مسؤول الملف الفلسطيني لحزب الله في منطقة صور السيد وجيه زلزلي حيث ناقش المجتمعون اخر التطورات السياسية والأمنية على الساحتين اللبنانية والفلسطينية.
- واكد المجتمعون ان انتفاضة الشعب الفلسطيني المبارك في فلسطين وتضحياته الجسام تستوجب التمسك الثابت بالوحدة الوطنية وبمشروع المقاومة في مواجهة سياسة الاجرام الصهيوني ودفاعا عن حقوقه الوطنية المشروعة في وجه كل مخططات ومشاريع الاستيطان والتهويد.
- كما بارك المجتمعون العملية الاستشهادية الاخيرة في القدس التي نفذها الشهيد محمد ابو سرور وهي نقطة تحول جديدة وانجاز نوعي للمقاومة الفلسطينية وتطور مهم في انتفاضة الشعب الفلسطيني بوجه الاحتلال الصهيوني الغاشم.
- ودعا المجتمعون كافة اطياف العمل الوطني الفلسطيني المقاوم الى التمسك بكافة اشكال المقاومة سبيلا وحيدا لتحرير الارض والمقدسات ولمواجهة اعتداءات جيش الاحتلال الصهيوني وسياسة الاعدامات الميدانية التي يقوم بها بحق ابناء الشعب الفلسطيني .
- من جهة أخرى طالب المجتمعون ابناء الامتين العربية والإسلامية بضرورة دعمهم الثابت لانتفاضة وحقوق الشعب الفلسطيني والوقوف بجانبه بكافة الوساىل وتعزيز صموده حتى دحر الاحتلال عن أرضه المغتصبة .
- كما شدد المجتمعون على ضرورة وضع آلية عمل وبناء استراتيجية وطنية لبنانية فلسطينية مشتركة وبناء هيكلية فاعلة بين الفصائل الفلسطينية والاحزاب والقوى اللبنانية من شأنها المحافظة على العلاقات الأخوية بين الشعبين اللبناني والفلسطيني وقواه الوطنية وتكريس حالة الأمن والاستقرار في المخيمات والجوار لانه واجب وطني وأخلاقي وضرورة ملحة لكلا الطرفين في ظل الظروف المعقدة التي تمر بها المنطقة وثأثيراتهاعلى على واقع الشعبين الشقيقين.
- ودعا المجتمعون وكالة الانروا لتراجع عن قراراتها الاخيرة المتعلقة في تقليص خدماتها تجاه اللاجىين الفلسطينين في لبنان والتي ستحدث كارثة إنسانية واجتماعية داخل المخيمات ، وتأمين كافة المستلزمات الخدماتية التي من خلالها تأمين حياة كريمة للاجىين الفلسطينين .
- وفي ذات السياق دعا المجتمعون المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته والعمل على تامين الموارد المالية للانروا والاستمرار بتقديم الخدمات وعدم السعي لتقليص اي منها تحت اي مبرر من المبررات لحين عودة اللاجىين الى ديارهم.