Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


تكريم مميز ومؤثر للمربية القديرة المعلمة الحاجة عطاف بيضون في مدرسة الرسمية السكسكية


حسن يونس :: 2016-05-06 [00:26]::

"... إننا لسعداءُ جداً بأن نكون هنا، لأن كل آهةٍ من حنجرة تلةٍ هي مزمارٌ في عرس شهيد، وكل أنة أو زفرة من صدر التراب هي زغرودة طويلة طويلة في عرس التحرير... في هذه القرى مثلما يكرّم الشهداء يكرّم التربويون المخلصون، وفي هذا السياق يأتي تكريم السيدة الحاجة عطاف بيضون..." هو جانب من كلمة رئيس المنطقة التربوية الأستاذ باسم عباس في تكريم المربية القديرة الحاجة عطاف يوسف بيضون، كأخ تربوي يشارك جميع الأساتذة والمعلمين أفراحهم وأتراحهم ومطالبهم وحقوقهم. وقد أضاف:
"أيتها الأخت العزيزة المكرمة... عذاباتك أغنيات الحصادين، عناقُ السواقي والسهول، ظلال الشجر المنتصب في الجرود، ضياء الجراح حين تخربش كفَّ المساء على صفحة الصباح، غربتك في وطنك حضور قوي لوطن الإبداع في غربته!... في مساحات هذه الغربة الشاسعة أسرجتِ الجبين، أشعلتِ الحنين، احترقتِ زهراً وحبراً وموسيقى وجعٍ مُرّ حين مَرَّ على مرآة جرحك الوظيفي صرختْ بأعلى فرحها: إن وجع هؤلاء المبدعين شعلةٌ يستعيد منها التراب توهّجه، ترتعش فيها جباه الجبال، يقشعر جلد الريح، وبه تستحم رؤى الأزمنة!...
أختنا العزيزة المكرّمة، لقد أعطيت التربية من قلبك وروحك وصحتك، وكنت المثال للإخلاص والتفاني، نتمنى لك عمراً مديداً مليئاً بالهدوء والسعادة والرخاء".

أقامت مدرسة السكسكية الرسمية احتفالاً تكريمياً مميزاً ومؤثراً للمربية القديرة الحاجة عطاف بيضون بمناسبة بلوغها السن القانونية للتقاعد، بحضور رئيس المنطقة التربوية في الجنوب الأستاذ باسم عباس، رئيس اتحاد بلديات ساحل الزهراني الحاج علي مطر، فضيلة الشيخ عبد الأمير خليفة، رئيس بلدية السكسكية الحاج علي حيدر وأعضاء البلدية ومخاتير البلدة، مساعد المسؤول التربوي المركزي في حركة أمل ومدير كلية الحقوق في الجامعة اللبنانية الفرع الأول د. حسين عبيد، مسؤولة شؤون المرأة في إقليم الجنوب في حركة أمل الحاجة عايدة كوثراني، والمسؤول الثقافي للمنطقة السادسة الحاج عدنان الضاحي، المسؤول التنظيمي لشعبة السكسكية الحاج محمود الحاج وأعضاء الشعبة، رئيس لجنة الامتحانات في المنطقة التربوية الأستاذ ديب فتوني، مدير مدرسة السكسكية الرسمية الأستاذ يوسف يونس وأعضاء الهيئتين الإدارية والتعليمية، مدير ثانوية السكسكية الرسمية الأستاذ أحمد حيدر وأعضاء الهيئة الإدارية في الثانوية، مدير مدرسة اللوبيا الرسمية الأستاذ قاسم مطر، مدير ثانوية التكامل السكسكية الدكتور أحمد كوثراني، الناظر العام في ثانوية الشهيد مصطفى شمران الدكتور أحمد نصرالله، طلاب المحتفى بها القدامى والجدد، زملاء المكرمة المتقاعدين والحاليين، وحشد تربوي كبير.
بعد تقديم مميز من عريف الحفل الأستاذ حسين علامة، والذي تعالى على المرض ليساهم في إنجاح الاحتفال، كانت البداية مع آيات بينات من القرآن الكريم للطالب عيسى وهبي، فكلمة مؤثرة للطلاب ألقتها الطالبة بتول شومر وقصيدة من وحي المناسبة، ثم ألقى مدير المدرسة الأستاذ يوسف يونس كلمة الهيئة التعليمية منوهاً بإخلاص ومناقبية المكرمة، والمستوى التربوي الكبير الذي قدمته على مدى أكثر من 40 عاماً، مشيراً إليها بأنها أم التربية والتعليم وست الحبايب، وخاطبها بقوله: "ها هم طلابك الذين ربيتهم وعلمتهم باتوا في الصف الأول فاعلين من المجتمع، أطباء ومهندسين واساتذة ومديرين ورجال دولة". مشيراً إلى محبة أهالي بلدة السكسكية لها وهي قد علمتهم في السابق واليوم تعلم أولادهم، وشاركتهم أفراحهم وأتراحهم.
بعدها ألقى رئيس المنطقة التربوية الأستاذ باسم عباس كلمة أشاد فيها بالمكرمة متمنياً لها التوفيق والنجاح والاستمرار وكلام شاعري وجداني مؤثر.
بعدها ألقت الحاجة بيضون كلمة شكرت فيها جميع من شارك في إعداد هذا الاحتفال الكبير، والهيئة التعليمية في المدرسة والطلاب وأهاليهم، والحضور فرداً فرداً وعلى مختلف مقاماتهم وعلى سبيل الخصوص رئيس المنطقة التربوية ومدير المدرسة. كما أكدت استعدادها لأن تقدم جميع خبراتها وطاقاتها فيما تحتاجه المدرسة في المستقبل أو طلابها أو أهالي البلدة، وهي لئن تترك المدرسة اليوم فهي لن تبتعد عن أهلها وأحبتها في السكسكية ومدرستها.
بعدها سلم مدير المدرسة ورئيس المنطقة التربوية درعاً تكريمياً للمحتفى بها، ثم درع تكريمي من إدارة المدرسة لرئيس المنطقة التربوية لمشاركته ودعمه المستمر، فدرع تكريمي من إدارة المدرسة لرئيس بلدية السكسكية تقديراً لدعمه للمدرسة، دعي الحضور بعدها إلى حفل كوكتيل والتقطت الصور التذكارية.