Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


من المجتمع: " سيبانة رمضان"


خليل بواب :: 2016-06-13 [03:19]::

"سيبانة رمضان" عادة قديمة ورثناها عن الأهل والأجداد المقصود فيها انك تشم الهوا وتودع الأكل بالنهار، وهيدا قبل بداية شهر رمضان بيوم أو يومين، وسموه لهيدا اليوم سيبانة رمضان ...

قلت يا صبي شو القصة طويلة معك هيت ل اخد العيلة بسيبانة رمضان مشوار بعيد لغاية الشمال، منغير جو ومنشم الهوا ومنخبص بالأكل الدسم ومنتحلى حلويات ثقيلة وبجيب بطريقي شوية حلاوة الرز والجبن من المحلات الشعبية الشهيرة من حارات طرابلس العتيقة ...

طلعنا من صور بكير وأخدت الطريق البحري كانوا نسمات الصبح منعشين والسير رايق والشوارع عم تعلن الإبتهاج بالزينة الرمضانية الجميلة واليافطات المزهزة بتبشر عن وشك قدوم الشهر المبارك، وكانت أول محطة إلنا بصيدا ميلت مع وجهي عالسريع عند حلونجي الكنافة لقيت يخزي العين عنده الناس بالدور ومحله مفرفح وبالزينة مزين المكان من فوق لتحت وكل الزباين مبتهجين وبكل سرور محتفلين والعالم عم بيهنوا بعض وجوه ضحوكة، بالحقيقة أجواء جميلة… تروقنا وكملنا طريقنا وصلنا على بيروت كانت كل شوارعها زينة وفوانيس أشكال وألوان وعجقة عالم بالشوارع والمطاعم والمحلات…كملت سيري بالطريق صوب الشمال كان ازدحام السير خانق وصلنا بوقت قريب العصر لقيت كل الناس بالشوارع متل ام العروس مشغولين فاضيين بحالن معجوقين حاملين محملين للشهر الكريم متبضعين…

ركنت السيارة بكل سهولة بموقف وسط المدينة، وتفتلنا بالشوارع والأحياء معجوقة بأهلها وزوارها ما في فرق بالزينة بين المناطق الشعبية الفقيرة والمناطق المخملية الغنية بيعتبروا كرم الشهر الفضيل للجميع وما في فرق بين غني وفقير … الزينية الرماضية كانت مشنشلي شنشلي وعم بترفرف بجناحاتها بحبال الهلال والفوانيس والبالونات والعبارات الرماضنية الجميلة من فوقنا، والاسواق عمرانة بالتجارة والأشغال، وبلا طول سيرة فتنا على مطعم تغدينا مشاوي وسفيحة طرابلسية، وميلت اشتريت شوية حلويات، كانت صارت الدنيا المغرب رجعت من نفس الخط كانت الطرقات والحارات الداخلية منورة ومشعشعة بالأنوار والاضاءات بكل المناطق وعلى طول الطريق شلالات نازلة من السما بالشعارات والطرابيش واليافطات والفلاشرات والزينة الليلية المدهشة الخلابة على مد عينك والنظر مشاهد بتريح النفسية وبتشعرك بقدوم أشرف المناسبات، كتير فرحنا وقلبوبنا كبرت ب روحانية المشاهد الرائعة…

صيدا كان ليلها نهار بالمحلات بتعب عب واسوقها بتعج عج بالناس ، ومن بعد م قطعنا صيدا والغازية لاحظنا انو كلما نقرب بطريقنا على مدينتنا صور كلما بتخف البهجة وكمية الزينة والأضواء الجميلة بتصير فقيرة عليلة، وعلامات الإبتهاج خجولة هزيلة لدرجة شعرنا بالخيبة وبالنفسية الكئيبة.

سألوني الاولاد،' ليش يا بابا ما عنا زينة ولا فوانيس ولا أنوار كتيرة متل غير بلاد؟… قلتلن،' إنشاء الله يوم السبت ليلة الأحد منروح عشان نمارس سياسة المشي، وبتشوفوا الزينة والفوانيس والفرح!… قالوا،' طييب ليش ليوم السبت ليلة الأحد؟! وكيف وليش بدنا نمارس سياسة المشي!؟ قلتلن،' لأنو بكل بساطة نحنا صرنا ب بلدنا سواح!. رمضان كريم