Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


اتحاد بلديات جبل عامل افتتح حرج بلدة الطيبة


:: 2016-06-26 [18:30]::
برعاية عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب الدكتور علي فياض، افتتح اتحاد بلديات جبل عامل حرج بلدة الطيبة الذي حوله إلى متنفس سياحي يرتاده أبناء المنطقة، بحضور رئيس الاتحاد علي الزين، رئيس بلدية الطيبة عباس دياب، إلى جانب عدد من رؤساء البلديات ومخاتير وعدد من أبناء البلدة.
وبعد قص شريط الافتتاح وجولة في أرجاء الحرج، نوه النائب فياض بدور الاتحاد في تحسين ظروف الحياة في المنطقة على مختلف الأصعدة ولا سيما السياحية والترفيهة منها، وفي الشأن السياسي أشار النائب فياض إلى أن هناك من يستخدم بصورة يومية خطاب تصعيدي ضد حزب الله، وهو يعتقد أن هذا الخطاب الذي يعمل على إثارة الغرائز والعصبيات من شأنه إعادة ترميم قواعد تياره السياسي المفككة، وهذه الزعامة المهددة، فهذا ليس الحل في مقاربة هذه المسألة، بل إن الحل يكمن في التفكير بمشاكل البلد العميقة بهدف إيجاد حلول لها.
وقال النائب فياض إن خطاب تيار المستقبل والقوات اللبنانية يلتقيان عند نقطة رفض منطق السلة الشاملة في معالجة كل المشاكل، وكذلك الأمر فيما يتعلق برفض النسبية الكاملة، فمن ناحية يرفضون السلة الشاملة أي ترابط الملفات ببعضها البعض بعدما تعقدت على مستوى الوصول إلى نتيجة في قانون الانتخاب، ومن ناحية أخرى يقطعون الطريق على إمكانية أن نعتمد قانون انتخابي نسبي، وبالتالي لا يمكن لنا أن نحقق انفراجا في البلد.
وشدد النائب فياض على أن الذين يلقون المسؤولية على عاتق حزب الله، إنما هم يتحملون المسؤولية الأساسية في حالة الجمود الذي يمر بها البلد، وانقفال الأفق السياسي أمام الحلول السياسية، داعياً الجميع إلى أن يرحموا هذا البلد، وأن يوافقوا على النظام النسبي الذي من شأنه أن يفتح أفقاً في الانفراج السياسي في البلد، وأن يقلعوا عن هذه الاتهامات المضللة التي لا تقنع أحداً، وعن خطاب إثارة الغرائز والعصبيات، ورمي المسؤولية على كاهل الآخرين، فالبلد يحتاج إلى مواقف مسؤولة وخطاب شفاف يصارح الرأي العام، وليس الخطاب المضلل الذي لا يملك القدرة على الاقناع، وإصابة المصلحة الوطنية التي نحتاجها جميعاً.
من جهته شدد رئيس بلدية الطيبة عباس دياب على أهمية هذا المشروع السياحي الذي يشكل متنفساً لأبناء المنطقة، والذي من شأنه المحافظة على الثروة البيئية والمناطق الحرجية والمعالم الطبيعية في المنطقة، لأنها أصبحت ضئيلة جداً، لافتاً إلى أن هذا المشروع هو ضمن سلّة مشاريع سياحية تعمل البلدية على تنفيذها بهدف مساعدة أبناء المنطقة على بقائهم وصمودهم في بلداتهم وقراهم.
بدوره رئيس الاتحاد علي الزين قال إن الخطة السياحية لاتحاد بلديات جبل عامل ومنها مشروع محمية وادي الحجير وترميم قصر العمرة التراثي وبركة الطيبة، هي بهدف تنمية القطاع السياحي ووجود الحركة السياحية في المنطقة، فهذا الحرش الموجود منذ مئات السنين كان لا بد من بعض الخدمات فيه من أجل إعطائه رونقاً مهما وأكثر جمالاً، وكانت هذه الخطوة في إقامة بعض الممرات بداخله ومقاعد ترفيهية للعائلات وتشجير أجزاء منه بهدف إيجاد متنفس سياحي لأبناء القرى الحدودية.