Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


جمعية ملتقى الشباب الثقافي تزرع البسمة على وجوه ٢٧ طفلاً من خلال مشروعها 'كسوة عيد'


:: 2016-07-05 [03:12]::


لأن العيد هو الفرح ... هو إبتسامة طفلٌ يلعب و بهجة إمرأة كبيرة بزيارة أحفادها لها... هو رشفة قهوة في الصباح بعد شهر الصيام .... هو يومٌ يخرج فيه جميع الناس لزيارة قريب أو لأرتياد مطعم.... في العيد نفرح بالرغم من كل ما يحيط بنا من ظروف و مآسي .. ننسى همومنا ليوم واحد لعلها ترحل إلى الأبد..

ولكن لسنا وحدنا في العيد...
في العيد أيضاً طفلٌ لا يملك أهله ثمن ثياب جديدة
في العيد أيضاً طفلٌ يتيم لا يملك من يعتني به
في العيد أيضاً من لا يملك ثمن الخبز ليملأ بطنه
في العيد هذا و ذاك
قد بادرت جمعية ملتقى الشباب الثقافي في مشروعها السنوي 'كسوة عيد' إلى شراء ثياب العيد ل ٢٧ طفلاً يتيماً أو محتاج و ذلك بمساهمة من أيادٍ بيضاء قدموا التبرعات رافضين ذكر أسمائهم مكتفيين بإرضاء نفسهم و خالقهم.
على أمل أن يتوسع هذا المشروع بمشاركة كل قادر ليعم الفرح على كل الناس في هذا اليوم المبارك.