Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


بالصور: معشوق الجماهير " النجمة" بطلاً لكأس النخبة للمرة الـ19 على التوالي


تصوير: عدنان الحاج علي :: 2016-08-21 [20:44]::
استعاد النجمة لقب كأس النخبة التنشيطية الـ19 لكرة القدم بعدما أحرز اللقب للمرة التاسعة في تاريخه (رقم قياسي) بفوزه في المباراة النهائية على غريمه التقليدي الأنصار 1 – 0 في الوقت الإضافي إذ انتهى الاصلي بالتعادل السلبي 0 – 0 في المباراة التي استضافها ملعب مدينة كميل شمعون الرياضية في بيروت.

وحضر المباراة حوالي 12 ألف متفرج تقدمهم رئيس الاتحاد اللبناني لكرة القدم المهندس هاشم حيدر ورئيس مجلس إدارة مدينة كميل شمعون الرياضية رياض الشيخة ورئيس نادي النجمة لمحامي محمد أمين الداعوق والأنصار نبيل بدر وإدارة الناديين، إلا ان الامتحان الجماهيري لم يشهد النجاح المطلوب بعدما خرجت الامور عن إطارها الرياضي لا سيما في الشوطين الإضافيين، فتبادل الجمهوران الشتائم واستحضرا الهتافات السياسية والطائفية في مشهد قد يعيد الى الأذهان صورة المدرجات الخاوية والتي لا يحبذها عشاق اللعبة الشعبية.

فنياً، سيطر الفريق النبيذي على مجريات الشوط الأول وأهدر حوالي تسع فرص مؤاتية للتسجيل أبرزها تسديدة لخالد تكه جي ارتدت من القائم الأيمن لمرمى الأنصار في الدقيقة 36، فيما تكفل الحارس "الأخضر" حسن مغنية ببعض التسديدات وبدا واضحاً افتقاد الفريق الى اللاعب رأس الحربة الصريح الذي يستطيع استغلال الفرص إذ كان السوري عبد الرزاق الحسيت "شعلة" من النشاط على الجهة اليسرى بعكس الغاني نيكولاس كوفي الذي بدا عاديا برغم بعض التمريرات الذكية إلا أنه لم يقدم ما هو منتظر منه لفريق المدرب الروماني تيتا فاليريو.

وفي الشوط الثاني اضطر الانصار الى اللعب بعشرة لاعبين بعد طرد ساعد دفاعه ربيع عطايا لنيله الإنذار الثاني بسبب التمثيل، إلا ان أداء الأنصار تحسّن ولعب الفريق من دون ضغوطات وبدا الطرف الأفضل مقابل تراجع في الأداء النجماوي من دون اي تغيير في النتيجة لتمتد المباراة الى شوطين إضافيين، استعاد فيه النجمة زمام المبادرة مقابل تعمّد الأنصاريين الى اهدار الوقت أملاً في الحسم بضربات الترجيح لكن هدفهم لم يتحقق بعدما اقتنص أكرم المغربي إصابة الفوز للنبيذي في الدقيقة 120 بتسديدة الى يسار الحارس اثر تمريرة أمامية من الاحتياطي محمد حمود. وانفجر جمهور الأنصار غضباً لا سيما على الحكم هادي سلامة إذ اقتحم أحد المناصرين أرض الملعب محاولاً الإعتداء على الحكم فكانت له القوى الأمنية بالمرصاد كما كال الجمهور الشتائم للفريق الخصم مع تكسير في بعض كراسي المدرجات ورميها الى مضمار الملعب وكذلك المفرقعات النارية من الجانب النجماوي.
وبعد اللقاء تسلم كابتن النجمة عباس عطوي كأس البطولة من رئيس الاتحاد المهندس هاشم حيدر وسط فرحة اللاعبين مع الجمهور.

وكان الراسينغ قد أحرز السبت لقب كأس التحدي الثالثة بفوزه في النهائي على السلام زغرتا 5 – 1 على ملعب أمين عبد النور البلدي ببحمدون. واحتفظ مدرب الراسينغ موسى حجيج باللقب بعدما أحرزه العام الماضي مع شباب الساحل. وسجل إصابات الفائز مصطفى الحسن وعدنان ملحم والبرازيلي دييغو (2) ومواطنه كايرو اندرادي في الدقائق 13 و15 و20 و71 و45، وللسلام مامادو نياس في الدقيقة 52 من ضربة جزاء.