Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


"العيد علينا ممنوع!"


خليل بواب :: 2016-09-17 [04:36]::
متل ما بيقولوا العيد فرحة… ولكنه صار بالقلب حرقة وبالروح جرحة

ما بتشوف مظاهر العيد غير عالمقابر… وأول م تدخل عالجبانة بيستقبلوك كل الشحادين، بتشوف ناس بين القبور احاديث فاتحين…وبتلاقي كتير ناس بالأحزان مرسومة وجوهن الدمع ساكن بعيونن، والغصة واقفة بحناجرهن، والوجع نايم بقلوبن على حبيب، غالي، عزيز، وفي ناس عالقبور البخور مولعين والدخان للسما موصلين بتشعر وكأنوا كل الأموات على الأراكيل معزومين، ساعتها بتتأكد انو اليوم في شي إسمه عيد.

لما تضهر من اجواء الحزن من بعد زيارة الأموات بتشوف الناس حالتن متل حالتك ما بيكون طالع على بالك تعيّد حدا لأنك بالأساس انت قرفان وحالك زهقان ومن أيامك ضجران… بتروح عالقهوة بدك تطلع من حالتك وتغير اجوائك بتقعد مع اصحابك… بيزيد وجع راسك! بتلاقي وضعك بعدو أرحم من غيرك، بتشكر ربك على أحوالك…وبترجع تأكد لنفسك انه ما في حدا مرتاح وكل واحد حامل هموم أكتر من حمله!…

بتمل من القعدة وبتروح بزيارة معايدة للأقارب ومن أولها بيطلع معهن النق والهق مع حكايات قديمة على جديدة ما بتفهم منن شو السيرة، مشاكل الحياة متداخلة مع بعضها والتقصير فيها من كل النواحي! وبيسألوك شو الحل!؟ وانت بتكون غرقان بالهموم ومانك ملاقي ولا أي حلة ل تحل مشكلة من مشاكلك!

بطريقك وانت راجع على بيتك ما بتشعر بالعيد غير لما تشوف شوية اطفال دراويش فرحانين بكم قرش عيدية قابضين وشايفين حالن بتيابهن المتواضعة وب ألعابن الخفيفة… الأرصفة ملجئن! والشوارع ملاعبن! لا ملعب آمن للأطفال بالبلد عندهن! ولا حديقة عامة سليمة بتجمعن! ولا اللعب بالملاهي ب مقدورن! والفقر غول اكلهن! بيزيد وجع قلبك وما بتقدر لحدا تشكي همّن! المعنيين الكراسي مقبرتن، والسلطة ملعبن، والمال عسكرن! اما الدراويش المعترين المطامر مسكنن، ولقمة العيش الوحيدة هدفن!

حتى بالعيد أطفالنا الفرح عليهم ممنوع.