السعودية تنهار ولا تملك القدرة على شن ايّ حرب!!!

الديار

لم يعد لبنان يشكّل أي قيمة بالنسبة للسعودية لا بل بات عبئاً كبيراً خصوصاً بعد فشل كل مشاريعها في سوريا والعراق لذلك ووفق مصدر سياسي ينتمي الى 8 اذار، قررت أن تذهب إلى أبعد مدى في هجومها عليه لاعتباره أصبح بيتاً كاملاً لحزب الله، وما عزز هذا الإعتبار إنكفاء المستثمرين السعوديين عن لبنان منذ زمنٍ بعيد بسبب غياب الـ Nostalgia لدى الجيل الجديد من الأمراء ويرجح المصدر أن الغاية من هذه الهجمة محاولتها المقايضة بالملف اليمني التي تزعم السعودية أن إدارته بيد حزب الله.
ورجّح المصدر نفسه ان تكون السعودية برميها القنابل الدخانية بكل الإتجاهات للتعمية على ما يجري من إزاحة أمراء ووزراء من العيار الثقيل وهذا يشير إلى حجم الصراع على السلطة والذي يشبه «صراع الأمعاء». وقد وصلت هذه القنابل الدخانية إلى لبنان خصوصاً عندما استدعت الرياض سمير جعجع والنائب سامي الجميل وطلبت إليهما الإبتعاد عن الرئيس سعد الحريري فعادا إلى لبنان ولاذا بالصمت إلا أن القوات اللبنانية شنّت هجوماً عنيفاً على مصرف لبنان وحاكميته وبدأنا نسمع عن استقالة وزراء القوات اللبنانية من الحكومة واستتبعت الرياض ذلك بتوجيه دعوة للنائب وليد جنبلاط لزيارة المملكة لكن الأخير رفض تلبية الدعوة لإحساسه بما يُحضّر للحريري الذي تميز في هذه المرحلة ببراغماتية سياسية دون التنازل عن الحصة السنّية بكل من تعيينات ومشاريع وغير ذلك لا بل ذهب النائب جنبلاط إلى أبعد من ذلك فقد استضاف في منزله في كليمنصو الرئيسين نبيه بري وسعد الحريري وفُسِر هذا اللقاء في حينه بأنه إنشاء جبهة بوجه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون إنما حقيقة هذا اللقاء ووفق المصدر السياسي نفسه هو لقاء للوقوف إلى جانب الحريري بوجه ما يتعرض له من هجمة سعودية.
وعندما سُدت الآفاق أمام الرغبات السعودية بدفع الحريري الى الإستقالة استدعي إلى السعودية وأُرغِم على الإستقالة، وتلا البيان المكتوب والمُعد له سلفاً وانبرت بعض القنوات الإعلامية في لبنان للترويج للبيان السعودي الذي تلاه الرئيس الحريري والذي تضمّن مزاعم عديدة منها إحباط الأجهزة الأمنية محاولة إغتيال الرئيس الحريري، فسارعت الأجهزة الأمنية اللبنانية كافةً الى دحض هذه المعلومات لكن هذه القنوات استمرت بتحريضها وحاولت أن تجعل اللبنانيين يكرهون المظلومين ويحبون من يمارسون الظلم لكن هذه المحاولات اصطدمت بحكمة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الذي رفض إتخاذ أي إجراء قبل التحقق من إرادة الحريري بإعلان قرار الإستقالة، هذه الحكمة أسقطت الأهداف السعودية التي توقعت أن يبادر الرئيس ميشال عون إلى قبول الإستقالة فوراً وما غرد به أشرف ريفي عن المخالفة الدستورية التي يرتكبها الرئيس عون إذا لم يدع إلى إستشارات نيابية عاجلة، هذه التغريدة خير دليل على ما كانت تصبو إليه السعودية من خلال إرغامها الحريري على تقديم إستقالته. هذه المقاربة السعودية للبنان تنطوي على كثيرٍ من المغامرة التي وقف بوجهها اللبنانيون ولا سيما الفاعليات السنيّة لا سيما دار الفتوى التي طرحت أسئلة إستفهامية عديدة حيال الحريري.
وأكد المصدر أن هذا التدمير الممنهج لكل العوائق يحول دون وصول محمد بن سلمان إلى العرش الملكي واستغرب المصدر عدم ظهور أي مقاومة لدى عائلات الأمراء والوزراء وأقربائهم لهذا التدمير الممنهج ولم نسمع صوتاً احتجاجياً على هذه الإجراءات مما سمح للأمير الصغير باستكمال سياسته التدميرية.
وأشار المصدر الى أن لقاء الحريري بالملك سلمان حصل نتيجة ضغوط فرنسية لأن الحريري يحمل الجنسية الفرنسية ومارس الفرنسيون ضغوطهم على الأميركيين من أجل السماح للحريري بمغادرة الرياض لكن ما زال التوقيت يلفّه الغموض وسيبقى الحريري رهينة النظام السعودي حتى يدفع ثمن حريته التنازل عن معظم أملاكه.
ورأى المصدر أن رفع السعودية سقف الصراع مع محور المقاومة هدفه التمويه عن القرارات الداخلية والإستيلاء على ثروات المحتجزين التي تتعدى تريليون ونصف تريليون دولار، إلا أن رفع السقف السعودي لم يأخذه محور المقاومة على محمل الجد لأن هذا المحور يعتبر أن النظام السعودي يتجه نحوالإنهيار الداخلي ولا يملك القدرة على شن أي حرب، واعتبر المصدر أن التدمير الممنهج للعوائق التي تحول دون وصول محمد بن سلمان إلى العرش يحصل برضى أميركي ومتابعة حثيثة من مخابراتها.
أفاد المصدر السياسي أن هناك قراراً لدى القيادات العسكرية والأمنية لفرض الأمن وإدخال بعض مروجي الفتن إلى السجون ولن تكون هناك حماية لأي سياسي رسمي أوغير رسمي ولا لأي إعلامي يسعى لإثارة الفتن وتحريض الناس والترويج لتصريحات السبهان الفارغة من أي مضمون.  

المزيد من الأخبار

- قصة مؤثرة: الاب تزوج والام تزوجت واطفالهما مصيرهم الشارع .... مأساة التوأم زينب وزهراء (5 سنوات) تدمي القلوب

- "حيعدموك يا بابا".. آخر ما قالته الطفلة التي ساعدت أباها محمد لقتل أمها ياسمين

- اللاعبة العربية سجى كامل: تستعد لدخول موسوعة غينيس بعد هذه المباراة المميزة....اليكم التفاصيل

- برق ورعد ورؤية سيئة.. أمطار ليلية تشتد غزارتها في هذا اليوم!

- بالفيديو: جريمة مروّعة.. قتلاه أمام صديقته وسط الشارع!

- 'تسببت في قطع قدم ابنها من أجل توفير المال'.. تعرف على قصة 'أبخل امرأة في التاريخ'!!!

- بالفيديو والصور: «دينا» جميلة هي ولاعبة كمال أجسام محترفة!

- بالصور: هيفاء وهبي تشغل مواقع التواصل بصورها مع أخواتها... جمال ومحبة تتخطى الأخوة!

- بالصور: بسبب خلافه على الميراث مع أبيها، العم ينتقم من الطفلة حبيبة (10 سنوات) ويضربها ضرباً مبرحاً!

- بالفيديو والصور: من الطب ما قتل...تشخيص خاطئ تسبب أشل عماد (21 سنة) ومنعه من الحركة!!!

- "واشنطن بوست" تنشر المقال الأخير لخاشقجي: لبنان جوهرة.. وأنتم ضحيّة "الرواية الزائفة"

- لأن شدة العواصف تكشف الحب الحقيقي وتزيده شغفاً.....عن وفاء خطيب ميشيل حجل ومساندته لها بعد تجدد اصابتها بالسرطان

- في الدامور: المفتي السابق المشتبه فيه بالارهاب يتسبب باقفال مدرسة...هذا ما حصل!

- جنوباً: هددها بنشر صورها وفيديوهات لها بأوضاع حميمة فدفعت له مبالغ مالية ولكن...اليكم ما حصل

- في لبنان: إمرأة وزوجها اقتحما منزل مواطنة وسرقاها بقوة السلاح بعد أن انتحلا صفة موظفين في شركة الكهرباء...هذا ما حصل

- تسجيلات مرعبة بصوت القنصل السعودي وخاشقجي

- بالصورة: السيدة ريما فرنجية تعايد زوجها الوزير سليمان فرنجية

- بالصورة والتفاصيل: لبناني يحتجز نفسه ويُضرب عن الطعام وسط بيروت ويطلب تعيينه وزيرا للفساد

- عقد نادين نسيب نجيم يخطف الأنظار في دبي

- صحيفة تايمز: شخصان مرشّحان لخلافة بن سلمان إذا تصاعدت أزمة مقتل خاشقجي

- تفاصيل جديدة في قضية اغتيال العراقية تارة فارس... « دي جي عيوش » متهمة بقتلها!

- ضابط يغتصِبُ امرأة في سيارتها أثناء زحمة السير!

- بالصور: ملكة جمال لبنان تستلم سيارتها الجديدة !

- بيروت تحتل المركز الاول في الغلاء شرق اوسطياً متفوقة على ابو ظبي والمركز السابع عالمياً .... و«الشعب طفران» !

- نيويورك تايمز تتحدث عن فخ كبير نصبه الـ FBI للمواطن اللبناني علي كوراني واتهامه بالتجسس لصالح حزب الله !

العودة للصفحة الرئيسية