ارتفاع أسعار البيض ..أمر طبيعي ؟!
المصدر : تشرين تاريخ النشر : 11-11-2018
كشف مدير عام مؤسسة الدواجن- المهندس سراج الخضر في تصريح لـ«تشرين» عن إنشاء مشروع مجمع متكامل للدواجن في منطقة مسكنة شرق حلب بتكلفة 10 مليارات ليرة تقريباً، وإنجازه على مدة 5 سنوات، والتنفيذ بداية العام القادم.

وأضاف: هناك ارتفاع طفيف طرأ على أسعار البيض، يعود ذلك إلى العرض والطلب في السوق المحلية، حيث وصل سعر صحن بيض المائدة من الوزن الكبير إلى 1200 ليرة، وهو ارتفاع طبيعي، ويمكن القول: وداعاً للتذبذبات الكبيرة في الأسعار، بينما انخفض سعر الفروج ليسجل حوالي 550 ليرة أرض المزرعة و900 ليرة للفروج الحي والمنظف، علماً أن انخفاض أسعار المواد العلفية للدواجن وجعلها ضمن الحدود الطبيعية شجع المربين على الاستمرار في العملية الإنتاجية مع وجود هامش ربح لهم.

أما ما يتعلق بموضوع التهريب فأوضح الخضر أنه في الحدود الدنيا، حيث اتخذت الدولة العديد من الإجراءات للحد منه من خلال ضبط الحدود، وأيضاً تخفيض الأسعار في السوق المحلية، ليصبح هناك توازن مع دول الجوار، إلا أن التهريب أزلي وموجود سابقاً لكنه نشط في فترة الحرب، مبيناً أن الهدف الأساس للمؤسسة هو تحقيق الأمن الغذائي من منتجات البيض واللحم، فهي صمام الأمان في توفير المادة للمستهلك.

مدير عام مؤسسة الدواجن أشار إلى وجود عدة مشاريع، أهمها استيراد الحضانات والفقاسات بمنشأة دواجن صيدنايا، وخلال أيام قليلة ستكون في الاستثمار ما يؤدي إلى توفير كبير في النفقات وكذلك في بيض الفقس بنسبة 10- 15%، حيث كانت نسبة الفقس 75%، بينما حالياً قاربت 90%، إضافة إلى مشروع إعادة تأهيل منشأة دواجن السويداء وإنشاء منشأة جديدة في منطقة صلخد، وتم التعاقد مع الشركة العامة للدراسات الفنية والاستشارية لوضع الدراسات الفنية لهذا المشروع وستتم المباشرة بتنفيذه بداية العام القادم، وأيضاً مشروع إعادة تأهيل موقع نبع عرا وهو الموقع القديم لدواجن السويداء وسيتم تجهيزه على مراحل بتكلفة مليار ونصف المليار ليرة.

لافتاً إلى وجود منشأة كاملة للدواجن سابقاً في حلب وهي موقع الزربة، ولكن لاتزال حتى الآن خارج العملية الانتاجية نتيجة تخريبها من الإرهابيين التي كانت تخدم المنطقة الشرقية بشكل كامل، منوهاً بأنه سوف تتم إعادة تأهيله مستقبلاً، موضحاً أن كل تلك المشاريع ضمن إعادة ترميم قطاع الدواجن، وكذلك التوسع في الإنتاج، وهي خطوة مهمة جداً في الاتجاه الصحيح لإعادة الطاقة الإنتاجية للمؤسسة بشكل تدريجي عما كانت عليه قبل الحرب، فقد وصل الإنتاج قبل الحرب إلى 360 مليون بيضة مائدة سنوياً، أما حالياً فقد بلغ الإنتاج منذ بداية العام الحالي حتى تاريخه حوالي 130 مليون بيضة، إضافة إلى 10 ملايين بيضة تفريخ وكذلك 5 ملايين صوص تربية، مؤكداً أن تنفيذ الخطة الإنتاجية تجاوز نسبة 90%.
كما بيّن الخضر أن أرباح المؤسسة خلال هذا العام وصلت إلى 107 ملايين ليرة حتى الآن، وأن الأهم في عمل المؤسسة حالياً هو إعادة خط إنتاج الفروج بعد أن كان متوقفاً، علماً أن إنتاج المؤسسة من الفروج وصل خلال 4 أشهر الماضية إلى 300 طن تقريباً.

مدير عام مؤسسة الدواجن ختم بالقول: إن خطة المؤسسة للعام القادم هي انتاج 175 مليون بيضة مائدة بزيادة 50 مليون بيضة تقريباً عن العام الحالي، إضافة إلى إنتاج 1000 طن فروج بزيادة 700 طن عن هذا العام، ولاسيما بعد إعادة تأهيل 10 حظائر في قسم المختارية في منشأة دواجن حمص، وذلك ضمن الخطة الإسعافية لوزارة الزراعة، حيث ستدخل في العملية الإنتاجية مطلع عام 2019.

   

اخر الاخبار