مجلس الأمن يبحث التصعيد بين روسيا وأوكرانيا
المصدر : جريدة الأخبار
المصدر : جريدة الأخبار
تاريخ النشر : 26-11-2018
يعقد مجلس الأمن الدولي، اليوم، اجتماعاً طارئاً يبحث خلاله التصعيد العسكري الذي حصل، أمس، بين روسيا وأوكرانيا على خلفية احتجاز البحرية الروسية ثلاث سفن عسكرية أوكرانية في مضيق كيرتش، بحسب ما أفاد دبلوماسيون. وقال أحد هؤلاء الدبلوماسيين إنّ كلّاً من روسيا وأوكرانيا طلبت عقد هذا الاجتماع، مضيفاً أن موسكو اقترحت أن يعقد في الساعة 11,00 (16,00 ت غ). وندّدت كييف بما اعتبرته «عملاً مجنوناً أقدمت عليه روسيا ضد أوكرانيا»، مؤكّدة أنّ «الهجوم» كان متعمّداً.

وكانت القوات البحرية الأوكرانية اتهمت، أمس، روسيا باحتجاز ثلاث سفن عسكرية أوكرانية في مضيق كيرتش، الذي يفصل بين القرم وروسيا ويعتبر بوابة دخول إلى بحر آزوف، بعدما أطلقت النار باتّجاهها ما أدى إلى سقوط جرحى أوكرانيين.
وكانت البحرية الأوكرانية اتهمت، في وقت سابق، روسيا بإطلاق النار على هذه السفن، التي كانت تحاول العبور من البحر الأسود إلى مضيق كيرتش الذي يفصل القرم عن روسيا ويعتبر مدخلاً إلى بحر آزوف.
في المقابل، أكّدت موسكو أنّها احتجزت السفن الثلاث في إجراء أطلقت خلاله النار، ما أسفر عن إصابة ثلاثة بحارة أوكرانيين بجروح، بينما قال الجيش الأوكراني إنّ عدد جرحاه هو ستّة وليس ثلاثة.
واتّهمت موسكو السفن الحربية الأوكرانية بالقيام بـ«أنشطة غير مشروعة في المياه الإقليمية الروسية». ومضيق كيرتش هو الطريق البحري الوحيد بين البحر الأسود وبحر آزوف، ويعتبر محوراً استراتيجياً ذا أهمية قصوى لكلّ من روسيا وأوكرانيا.
ودعا الاتحاد الأوروبي و«حلف شمال الأطلسي»، مساء أمس، كلّاّ من روسيا وأوكرانيا إلى نزع فتيل التوتر في بحر آزوف، وطالبا موسكو بأن تضمن مجدّداً حرية العبور في مضيق كيرتش. وقال الاتحاد الأوروبي، في بيان: «نتوقع من روسيا أن تضمن مجدّداً حرية العبور في مضيق كيرتش، ونطالب جميع الأطراف بالتصرّف بأقصى درجات ضبط النفس من أجل خفض حدة التوتر فوراً».
بدوره، دعا «الحلف الأطلسي»، على لسان متحدثة باسمه، إلى «ضبط النفس وخفض حدّة التوتر».

   

اخر الاخبار