ألا تتقاعد يا أستاذ فرزلي ؟ بقلم جعفرقرعوني
تاريخ النشر : 26-10-2020
أنا معجب بك ومنذ زمن لأنك تتميز بدقة توصيفك للأمور وبحسن المنطق. أضف إلى ذلك، عذوبة أخلاقك ووطنيتك الصادقة والتي يشهد عليها ميلادك في ٢٢ تشرين الثاني.... :)
اليوم وقد بلغت الواحدة والسبعين من العمر، وأعرف واقر انك مازلت ببو نونو بالنسبة لغيرك من اهل ما يسمى بالسياسة في وطن الاستعصاء على التنحي والشبع من فساد الدنيا.
ما أثارني اليوم هو تفاؤلك بالحريري وطمانتك الناس بخير قادم!!! عن جد؟
أستاذ ايلي... أرجوك أن تحافظ على مصداقيتك في نظر الكثير من الذين يقدروك من أمثالي.
الحريري يذكرني بلاقطي الحساسين. يستخدمون حسونا يسمونه محركة في قفص ليجذبوا بغناءه حسونا اخر طليق.
استعملت هذا المثل حتى نبقى اوادم.
الحريري هو لاستقدام ما يمكن من الاموال ليتم سرقتها.
هذا هو دأب النظام اللبناني وهذا ما يحسنه. كما ان الحمار لا يحسن الصياح او التغريد، هذا النظام لا يحسن الا الفساد. وهنا حتى اكون منصفا، الحريري هو جزء من منظومة "لا نستحي" او "طق شرش الحيا من زمان".
هل استمعت الى صوت الأستاذ نجاح واكيم الذي قال الكلمة الحق والحقيقة:
انفجار المرفا نفذته اسراىيل وامريكا بدون ادنى شك، مايعني ان المنظومة الحاكمة مضمونة البقاء من امريكا ليتم تحييد لبنان بالكامل والقضاء على دوره الريادي بوجه الهجمة التطبيعية مع الكيان الفاشي. وقلنا هذا الكلام من البداية وان المادة لا تنفجر بدون صاعق او قنبلة.
لبنان يسلم الروح ومازال الكذب سيد الموقف....
مات لبنان منذ ان سكت على سرقة وداىع الناس وجنى عمرهم الذي جمعوه بالكد والدم.
وما زلتم تكذبون بدل من أن تقروا بالحقيقة؟
جعفرقرعوني

   

اخر الاخبار