عشقت البحر .. بقم مروى جهمي
تاريخ النشر : 08-02-2021
عشقت البحر وكيف لا اعشقه وهو رفيق الطفولة الجميلة رفيق البراءة العذبة،،،،.....
هناك لعبت على ذاك
الشاطىء الرملي الصغير
هناك رسمت احلامي الذهبية هناك تعلمت حروفي الأبجدية،.....
هناك رأيت الحورية،..... والأنسية،،.....
هناك بنيتُ قصوري الخيالية
هناك تعلّمت قراءة
القصص السحرية،،،.....
هناك تعلمت،
اول درس في الحياة
هناك اول خطوة خطوتها
هناك الآهات ،،......
هناك التنهدات ،،..
هناك تعلمتُ الصمود
من صخوره العنيدة ،،.....
هناك تعلمت الحرية
والإرادة والعزيمة ،،،
هناك من مراكب الحب والسلام ، ،،،
تعلّمت الصبر والإمتنان
من مراكب الصدق
والاخلاص ،،،..تعلمت البذل والعطاء،،، هناك من شاطىءالحرمان تعلمت مساعدة الفقراء والمساكين
هناك رأيت،،
ابي يمد شباكه ، ....
هناك تعلمت
ان الرزق من الله
وليس من العبيد ......
هناك تعلمت ان كل
وجودي ورزقي وحياتي
بإرادة رب العالمين ،،،،
هناك تعلمت ان النعمة
من الله وليس من البشر،،،....
هناك الحياة بالمختصر ...،،،..
هناك لا كذب
ولا خداع، قلوب شفافة
وطيبة وجمال ،،،،......
هناك القناعة والبساطة،،،،
انه الرزق و الخير الوفير
انه الوفا الجميل ،،.....
عشقتك يا بحري الجميل ،،،... وعشقت ملوحتك وعشقت اسرارك واغوارك
عشقتك لأنك سموح و بمكنونات القلب لا تبوح ،،.... اغوص بك الهم يزول ، عشقتك لأنك مسامح كريم ،، ولم تكن يوماً لئيم ،،،،...
لاتحقد ولا تعرف ضغينة ،، يرمونك بكل قبيح وتقابلهم بكل ما هو سميح ،،،......
عشقتك في غضبك وفي هدوئك
عشقتك لانك
لا تتغير تبقى كما انت ...،،،،
لا تأبه لعواصف هوجاء
ولا لرياح عاتية
صدرك رحب ،،،
يتسع للجميع ويصفق بموسيقته المميزة
الجميلة ،،،، يقابلك بالترحيب ،،
هجرته منذ سنين وسنين وعدت واستقبلني
بكل حفاوة وحنين
وفتح ذراعيه
لي وعاتبني
وهمس في اذني،،.....
اين الطفلة الصغيرة،؟؟ اين العيون الكحيلة؟؟
اين حلوتي الجميلة؟؟ اين الوجه الصبوح
والفم الضحوك،،.....
اين التي كانت مميزة عندي ؟؟ اين التي احببتها واخلصت لها من كل قلبي ؟؟
لماذا لم تأتي لتلعب معي ،،
جاوبته بحرارة وإشتياق هجرتك
منذ ان هجر ابي البحار،، ،، وحلّت اللّعنة على الديار
وطال الإنتظار
وابي لم يعود وهجرت الدار،،،..... وشاءت الأقدار وسرنا بالمصير والمسار ،،،، المرسوم لنا وليس بيدنا الاختيار،،،..... فالقدر غدار،،،،....
والطفلة كبرت ولم تعد بنت الصياد ،،،؟؟؟
وابحرّتُ في بحر لم يشبه بحري الصغيرّ،......،
في بحر ليس فيه ماء انه صحراء قاحلة جرداء ، ،
ليس فيه رائحة ولا طعم ولالون ولا ملوحة ولا حياة لم يكن مالحاً ولا حلواً لم يكن شيئاً لا يشبه الكون ،،،....
رائحته لم اكن اعرفها !!
بحر غريب لا يشبه بحر ابي
ولا اعلم عنه شيئا
انه عجيب ،،،....
طعمه مرّ لا يشبه
بحري الصغير وعشنا غربة السنين ،،،،....
وتذوقت مرارة السنين
وتحملنا انين العمر،،،.... وغاب القمر من بيتنا ورحلت الطيور واصبح البيت مهجور،،،،..... كل شيء تغير حتى الفصول ،،،...
شاء القدر وابحرتُ في قارب لم يشبه قارب ابي الصغير ،،
حتى شراعه عجيب
ولم اعلم عن هذا البحر
شيئاً انه لا يشبه بحري
انه غدار يتقلب كثائر مغوار
أمواجه عاتية لم استطع
ركوبها وغرقتُ في بحور الكبار.،،،،،،...... وقلبي صغير لم يحتمل هذة البحار،،،،،.....
وابحرت في عالم من الآلام ،،...... وكتمت في
صدري كل الآلام و الاسرار،،، ، ..... وعدت بالذكرى لدروسي الاولى و فصولي الجميلة ،
واستعنت بخيالي لأعوم وتعلمت من
بحري الجميل
مذ كنت هناك وعدت الى الطفولة
مذ كنت هناك ،
عدت الى ذاتي وكياني
بعد ان شتتني
القدر واصبحت اشلاء ،،
عدت بعد جفاء لاجده
ينتظرني على الشاطىء الصغير كما هو لم يتغير ،،،...
هناك مراكب الحب ،
هناك مراكب لا تعرف
إلا الحنان ،،
هناك مراكب الامن والامان ،هناك الحضن الدافىء،، ،، هناك عالم الجمال هناك الزنود السمراء ،،،،.....
عشقتك يا بحري الجميل
عشقتك يا مرفأ الحب والسلام ،،
وكيف لا اعشقك يا بحري الجميل
وانت رفيق درب ابي الصياد الصبور صاحب القلب الكبير ،، كيف لا اعشقك وارى صورة ابي فيك ،، كلما اشتقت اليك يا ابي اذهب الى البحر ،
لانك احببت البحر ولم تترك بحر صور سابقى
احبك يا بحري حتى تفارق الجسد الروح وادفن في شاطىء صور،،،، ،،،،
صباح الحب والسلام
صباح السعادة والسرور
من بحر صور )
احبتي في الله
( حنين وانين )
الشاعرة مروى جهمي

   

اخر الاخبار