'لا علاقة لنا لا من قريب ولا من بعيد بملف المرفأ'.. علي حسن خليل: نؤيد رفع الحصانات عن كل المسؤولين
تاريخ النشر : 29-07-2021
"أوضح وزير المال السابق والمعاون السياسي لرئيس مجلس النواب نبيه بري، النائب علي حسن خليل ان "انفجار المرفأ كارثة وأثره واضح على كل البلد، ورئيس مجلس النواب نبيه بري اختصر المشهد عندما قال لا حصانة في قضية المرفأ إلا لدماء الشهداء".

وفي حديث "للميادين" قال خليل: "هناك محاولة للتصوير بأن هناك مشكلة في الحصانات النيابية وغيرها ونحن قلنا اننا تحت التحقيق ضمن الآليات".

وأضاف: "نحن ككتلة نؤيد رفع الحصانات عن كل المسؤولين من رئيس الجمهورية ميشال عون إلى كل المسؤولين".

وتابع خليل: "حضرت سابقاً كشاهد واستمع إليّ المحقق العدلي وقال إن الأمر إداري وقمت به على أكمل وجه، ونحن في كتلة التنمية والتحرير قلنا إننا نؤيد رفع الحصانة عن كل المسؤولين في البلد، ونؤيد السير في مشروع رفع الحصانات".

وأكّد خليل: "لا علاقة لنا لا من قريب ولا من بعيد بملف المرفأ".

وأشار الى ان "من تعاون مع المحقق العدلي السابق هو المجلس النيابي، ومحاولة حرف التحقيق في "ملف المرفأ" عن مساره يطرح علامات استفهام حول ما يريده من يسعى لذلك وحول تصفية الحسابات".

ad
وأوضح: قلنا للمحقق العدلي أنه "قادر على تصويب المسار وتحديد المسؤوليات وفق النص الدستوري".

ولفت إلى ان: "عدم التأليف كان لأسباب داخلية ناتجة من تشابك سياسي كبير".

وأضاف, "هناك قوى داخلية لا يهمها أهالي الشهداء، بل تريد استغلال الدماء لمصالح خاصة، وتسعى إلى حرف المسار عن الحقيقة، منذ وصول الباخرة حتى الانفجار".

وتابع الخليل: "نشعر بأن الكثير من الحواجز قد قطعت بين الرئيسين عون وميقاتي،وقواعد مبادرة الرئيس بري ما زالت صالحة للإنطلاق نحو قيام حكومة للبلد, ولا يمكن لحكومة أحادية الجانب القيام بحل كل المشكلات التي يعاني منها لبنان على مختلف الصعد".

واردف: "نريد تسهيل مهمة الرئيس المكلف لتأليف الحكومة ولا مشكلة لدينا في المداورة, وان التحضير لإجراء الانتخابات النيابية في موعدها عنصر ضاغط لتأليف الحكومة".

   

اخر الاخبار