تيمور جنبلاط: لوأد الفتنة والثقة بالقضاء واحترام الرأي السلمي
تاريخ النشر : 16-10-2021
دعا رئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب تيمور جنبلاط جميع الفرقاء والمعنيين الى "ضبط النفس والتخفيف من حدة التوترات والتشنجات ومنسوب الحملات السياسية والاعلامية التي رافقت وترافق ما حصل بشكل مؤسف في منطقة الطيونة وتداعيات تلك الاحداث الأليمة التي شهدناها، بهدف وأد الفتنة ومنع إعادة عقارب الساعة الى الوراء، بغية عودة الامور الى نصابها الصحيح".

وشدد جنبلاط على "احترام الحريات العامة وأحقية التظاهر السلمي والتعبير عن الرأي ضمن القوانين المرعية الاجراء، وعدم التعرض لهذه الثوابت والمرتكزات تحت أي ظرف من الظروف، ورفض العنف بكل أشكاله وأنواعه، والركون الى القضاء من أجل القيام بواجباته الكاملة، والإسراع في التحقيقات المطلوبة لكشف ملابسات الاحداث التي جرت بمنأى عن أي تشكيك أو ضغوط".

وأردف جنبلاط: "إن لبنان الدولة والوطن أحوج اليوم كما جميع أبنائه اللبنانيين الى التخفيف من وطأة التحديات الاقتصادية والاجتماعية والصحية والازمات الخانقة التي يعيشها. ونتطلع الى اجراء الاصلاحات الضرورية لوقف التدهور الحاصل في عناصر مقوماته وأسسه والحد من الهجرة المتفاقمة والمقلقة وخصوصا لشبابه".


كلام النائب جنبلاط ورد ضمن استقبالات السبت في قصر المختارة، حيث عرض مع وفود وشخصيات زارته أوضاع المواطنين وقضايا اجتماعية وحياتية وانمائية ومطلبية عامة، في حضور النواب: أكرم شهيب، الدكتور بلال عبد الله، فيصل الصايغ، وائل ابو فاعور، وامين السر العام في الحزب التقدمي الاشتراكي ظافر ناصر، ومستشار النائب جنبلاط حسام حرب.

وفي هذا السياق، التقى جنبلاط الوزير السابق الياس حنا ترافقه زوجته السيدة نورما حداد حنا، وجرى عرض مسائل عامة تخص المنطقة. كما التقى رئيس نادي الاخاء الاهلي في عاليه ايليا مكرزل وامين السر وائل شهيب، وجرى البحث في واقع النادي وقضايا متصلة به. وكذلك كاهن رعية كنيسة سيدة التلة في المختارة الاب ايلي كيوان، وقاضي المذهب الدرزي الشيخ غاندي مكارم.

كما التقى النائب جنبلاط وفودا عدة، بينها وفد من منطقة عكار ضم رئيس اتحاد البلديات جمال سعد الدين ورئيس بلدية اكروم عادل خليفة لعرض مسائل تهم البلدة والمنطقة. ووفدا من بلدة شوريت وعائلة مشلب ضمنه المختار رزق مشلب، ووفدا ضم مشايخ وفاعليات ولجنة الوقف في بلدة كفرقوق (راشيا) لدعمه واعلان الوقوف الى جانبه والبحث في أمور تخص البلدة.

ومن زوار المختارة: وفد من رابطة آل العماد في العزونية، شكر له دعمه السابق لدور العبادة ولا سيما مجلس العائلة، والبحث في استكمال اعمال البناء له. ووفد ثاني من عائلة الحاج في برجا للبحث في أمور تهم العائلة، وثالث من عائلة يونس في كترمايا، ورابع من منطقة المناصف ضم عددا من البلديات والفاعليات والمعنيين بأوضاع المولدات الكهربائية للبحث في ضمان استمراريتها. وخامس من اهالي وبلدية نيحا لعرض امور متصلة بالبلدة، وسادس من بلدة مجدلبعنا.

   

اخر الاخبار