ألا تكفي: .... 'والله يعصمك من الناس'...وكلمات آدم ع وابراهيم ع؟ بقلم جعفرقرعوني
تاريخ النشر : 10-07-2023 12
إنها شهادة من الله عز وجل تعد بحماية الله للنبي ووليه من كيد الشيطان وأوليائه.
وما كانت خطبة الغدير إلا لمطابقة هذه الآيات التبليغية الواضحة الجلية المظهر والمعنى كالخطبة نفسها: "من كنت مولاه فهذا علي مولاه".

ألا تكفي الكلمات التي تلقاها آدم عليه السلام من ربه فتاب عليه؟ وهي نفسها التي ابتلى الله بها إبراهيم عليه السلام فأتمها، فحعله الله إماما ؟
وهي الإقرار بولاية آل محمد عليهم السلام.
فبعد أن سجد الملائكة لآدم، فرح فرحا شديدا، فجاءه ابليس لعنه الله وأخبره أن الله خلق خلقا يحبهم أكثر منه، فوجد آدم من هذا، فأوحى الله عز وجل إليه أن هؤلاء الذين حدثك عنهم إبليس ستكون أبوهم ففرح آدم وبهت إبليس. وعندما أخطأ آدم وأراد التوبة، علمه الله أسماءهم وهم محمد وآل محمد وعلمه كيف يسأله بحقهم وبفضلهم في سبق الخلق أجمعين بالاعتراف والإقرار بربوبية الخالق.

فولاية النبي وآل البيت فيها سر رضى الله وهي مفتاح باب الرحمة.

فلا تمتنا يا رب إلا على حبهمم و ولايتهم واهد جميع الخلق إليهم فهم سفينة النجاة، وما أحوجنا اليوم اليها....
غدير مبارك....

جعفرقرعوني

   

اخر الاخبار