حضرة وزير التربية الأغر: ليس هكذا توردُ الإبل ! بقلم الدكتور عباس وهبي
تاريخ النشر : 06-11-2023
عجباً عجباً فلمَ قد اكتفيت بإعلان الحداد دقيقة صمتٍ عن أرواح شهيدات مجزرة عيترون؟ أين هي روحُ المواطنة لا بل روحُ الغيرة الوطنية؟ فألا تستحقّ شهيداتُ لبنان والأمة اللواتي ارتقين إلى باريهن نتيجة الإرهاب الصهيوني التتري الخزري إعلان الحداد والإستنكار ليوم واحدٍ على الأقل؟! فهلّا تفضلت بتعديل قرارك لأنّ من غادرن على جناح الشهادة هنّ فلذات أكبادنا ، و هنّ فخرٌ واعتزازٌ لكل لبنان رغم الألم الذي يعتصرُ كلّ حرّ أبي ....
لم يفتْ الأوان لكي تقوم بواجبك الوطني تجاه هذا الشأن فأن تتدارك خيرٌ من أن لا تتدارك أبداً ....
بقلم الدكتور عباس وهبي

   

اخر الاخبار